علاج البروستاتا بالليزر

علاج البروستاتا بالليزر

تُستخدم جراحة البروستاتا بالليزر لعلاج الأعراض المتوسطة أو الحادة المتعلقة بالتبول بسبب تضخم البروستاتا، وهي الحالة المعروفة باسم تضخم البروستاتا الحميد (BPH).
وفي أثناء جراحة البروستاتا بالليزر، يقوم الطبيب بإدخال منظار من خلال طرف القضيب في الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة (مجرى البول). تحيط البروستاتا بالإحليل. ويقوم الليزر الذي يجري تمريره عبر المنظار بتوفير الطاقة التي تؤدي إلى انكماش أو إزالة الأنسجة الزائدة التي تمنع تدفق البول.
وتستخدم أنواع الليزر الضوء المكثَّف لتوليد طاقة دقيقة وشديدة. وتوجد أنواع متعددة من جراحة البروستاتا بالليزر والتي تتضمن ما يلي:

  • تبخير البروستاتا بالثوليوم ليزر (Vaporization) وهي التقنيه المناسبه لاحجام البروستاتا الصغيره نسبيا
  • الاستئصال الكامل للبروستاتا بالثوليوم ليزر(Enucleation). يُستخدَم الليزر لقطع وإزالة الأنسجة الإضافية التي تعوق مجرى البول. ويتم استخدام أداة أخرى بعد ذلك لقطع أنسجة البروستاتا إلى قطع صغيرة تمكن إزالتها بسهولة. يمكن أن يكون الاستئصال الكامل للبروستاتا بالثوليوم و هي التقنيه المناسبه للاحجام الكبيره لغده البروستاتا والتي قد تصل ل 500جم

لماذا يتم إجراء ذلك

تساعد جراحة البروستاتا بالليزر في التقليل من الأعراض البولية الناتجة عن تضخم البروستاتا الحميد BPHبما في ذلك:

  • الحاجة الدائمة والعاجلة للتبول
  • صعوبة في بدء التبول
  • التبول البطيء (المطول)
  • التكرار المتزايد للتبول بالليل
  • التوقف والبدء مرة أخرى في أثناء التبول
  • الشعور بعدم القدرة على إفراغ المثانة بالكامل
  • التهابات الجهاز البولي

كما يمكن إجراء الجراحة الليزرية لعلاج المضاعفات الناتجة عن انسداد تدفق البول أو الوقاية منه، مثل:

  • تكرار الإصابة بالتهاب الجهاز البولي
  • تلف الكلى أو المثانة
  • عدم القدرة على التحكم في البول أو عدم القدرة على التبول على الإطلاق
  • حصوات المثانة
  • دم في البول

يمكن أن تقدم الجراحة الليزرية مزايا عديدة عن أساليب أخرى لعلاج تضخم البروستاتا الحميد BPHمثل استئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP) واستئصال البروستاتا المفتوح. قد تتضمن الميزات:

  • المخاطر الأقل للنزيف. يمكن أن تشكل الجراحة الليزرية خيارًا جيدًا للرجال الذين يتناولون أدوية لتسييل الدم أو الذين يعانون من اضطراب نزفي لا يسمح لدمهم بالتجلط بشكل طبيعي.
  • إقامة أقصر في المستشفى أو انعدامها. يمكن إجراء الجراحة الليزرية في العيادات الخارجية أو مع إقامة ليلة واحدة فقط في المستشفى.
  • شفاء أسرع. عادةً ما يستغرق التعافي من الجراحة الليزرية وقت أقل من استئصال البروستاتا عبر الإحليل (TURP) أو من الجراحة المفتوحة.
  • حاجة أقل إلى قسطرة. عادةً ما تتطلب إجراءات علاج تضخم البروستاتا استخدام أنبوب (قسطرة) لتصريف البول من المثانة بعد الجراحة. في الجراحة الليزرية، عادةً ما تدعوا الحاجة إلى قسطرة لفترة أقل من 24 ساعة.
  • نتائج أكثر فورية. تتحسّن الأعراض البولية بشكل ملحوظ مباشرة بعد الجراحة الليزرية. يمكن أن يستغرق الأمر أسابيع أو شهورًا عديدة لرؤية تحسّنات ملحوظة باستخدام الأدوية.

في أثناء إجراء العملية

يتم إدخال منظار رفيع من الألياف الضوئية داخل رأس القضيب وصولاً إلى مجرى البول. يُستخدم الليزر الداخل عبر المنظار في تدمير أو قطع نسيج البروستاتا الذي يعيق تدفق البول. ووفقًا للإجراء، قد يستخدم الطبيب أيضًا أدوات لإزالة القطع المنزوعة من أنسجة البروستاتا من المثانة.

بعد العملية

  • خذ الأمور ببساطة. تجنب النشاط المضني، مثل رفع أوزان ثقيلة، إلى أن يوافق طبيبك عليه.
  • أجّل ممارسة الجنس. قد يوصي طبيبك بالانتظار لمدة أسبوع أو أسبوعين بعد العملية. القذف السابق لأوانه يمكن أن يسبب الألم والنزيف.
  • تناول الدواء على النحو الموصوف. إذا وصف الطبيب المضادات الحيوية، استكمل دورة العلاج بالكامل.

النتائج

تؤدي جراحة الليزر للبروستاتا إلى تحسين تدفق البول لدى معظم الرجال. غالبًا ما تكون النتائج طويلة المدى حيث يتم استئصال الجزء المتضخم كاملا فلا توجد فرصه لتكرار الاعراض

 

 

 

 

 

 

 

الاستئصال الجذري للبروستاتا بمنظار البطن بدون جرح في حالات أورام البروستاتا الخبيثة

هو أن يتم النظر داخل البطن، بواسطة كاميرا خاصة منظار (وليس عبر شق البطن وفتحه لرؤية ما فيه). كذلك، يطلق على العمليات الجراحية التي يتم إجراؤها بهذه الطريقة اسم: “عملية عبر ثقب المفتاح”، أو بكلمات أخرى جراحة باضعة جزئيا (Minimal invasive).
يتم إجراء جراحة البروستاتا التقليدية من خلال إحداث شق طويل على امتداد منطقة وسط البطن، وتكون الفترة اللازمة للشفاء من هذه العملية طويلة. لا تحتاج جراحة المنظار لشق طويل من هذا النوع. لذلك، تكون نتيجة العمليات التنظيرية قدرا أقل من الألم بعد الجراحة، وتبقى كذلك ندبة صغيرة، كما تكون عملية الشفاء أسرع واحتمالات حصول التلوث (Infection) أقل.
خلال عملية جراحة البروستاتا بالمنظار، يتم إحداث خمس فتحات صغيرة (ثقوب حجم كل واحد منها خمسة حتى عشرة ملليمترات). يتم إحداث إحدى هذه الفتحات تحت السرة تمامًا، بينما تكون اثنتان أخريان في جهتي أسفل البطن. بعد هذه المرحلة، يتم إدخال غاز ثاني أكسيد الكربون (CO2) إلى تجويف البطن عبر أنبوب صغير يكون موجودا داخل الشق الذي تحت السرة.
يرفع هذا الغاز – ثاني أكسيد الكربون (CO2)- جدار البطن، وعندها يصبح بإمكان الطبيب الجراح رؤية جوف البطن بشكل أفضل، بواسطة المنظار. تكون وظيفة المنظار الذي يبث صورة غدة البروستاتا على شاشة الفيديو، توجيه الجراح خلال العملية.
تعتبر جراحة البروستاتا بالمنظار نوعا جديدا نسبيا من أنواع علاج استئصال غدة البروستاتا (Prostatectomy)، ولكنها تبدو واعدة. فالرجال الذين يخضعون لهذا النوع من الجراحة، يخسرون كمية أقل من الدم، وتكون حاجتهم لمسكنات الآلام (Analgetics) قليلة أيضا، كما يضطرون للمكوث في المستشفى فترة أقصر، ويعودون بشكل أسرع لتناول الوجبات العادية وللنشاطات الروتينية. كذلك، نلاحظ أنهم يتخلصون من القسطره البوليه (أنابيب يتم إدخالها عبر القضيب لتصريف البول من المثانة) بشكل أسرع ويكون شفاؤهم عامّة أسرع.
يعتبر علاج سرطان البروستاتا (Prostate cancer) بواسطة الجراحة التنظيرية، ناجحا بنفس مدى نجاح العلاج بالجراحة التقليدية التي تستلزم إحداث شق كبير.

Share your thoughts